skip to Main Content

ما هي مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل وهل تقدم الدورة الشهرية من علامات الحمل ؟

مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل

تعد معرفة مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل هي المؤشر الرئيسي الذي يساعد على تأكيد ما إذا كان هناك حمل أم لا، ويختلف تحديد ذلك حسب انتظام مواعيدها للمرأة، حيث تختلف مدة الدورة الشهرية من امرأة إلى أخرى، فعادة تأتي عند النساء كل 28 يومًا تقريبًا، وأحيانًا ما تتراوح من 24 إلى 35 يومًا، وهذه المعدلات تندرج تحت الدورة الشهرية المنتظمة.

والآن السؤال الذي يطرح نفسه ما هي مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل وهل تقدم الدورة الشهرية من علامات الحمل ؟ هذا ما سوف نتناوله خلال هذا المقال تفصيلًا.

مدة تأخر الدورة الشهرية والحمل

هناك علاقة وثيقة بين تأخر الدورة الشهرية والحمل خاصة المنتظمة، فالدورة الشهرية هي سلسلة من التغييرات الهرمونية التي تحدث كل شهر في جسم المرأة استعدادًا لحدوث حمل. فكل شهر، يطلق مبيض واحد من المبيضين بويضة واحدة، وعند تخصيب هذه البويضة بواسطة الحيوانات المنوية تتأخر الدورة الشهرية عند موعدها بسبب حدوث حمل.

أما في حالة عدم انتظام الدورة الشهرية، من الصعب معرفة ما إذا كان هذا التأخير يشير إلى الحمل من عدمه. والطريقة الوحيدة لتأكيد الحمل هي إجراء اختبار الحمل سواء في المنزل أو عن طريق عمل تحليل دم عقب تأخر الدورة الشهرية لمدة تزيد عن أسبوع.

اقرأ أيضًا: جفاف المهبل والحمل هل لجفاف المهبل علاقة بالدورة الشهرية وطرق العلاج؟

أعراض تاخر الدورة والحمل

هناك الكثير من أعراض تاخر الدورة والحمل التي تظهر على المرأة والتي تتضمن ما يلي:

  • نزيف انغراس البويضات: يظهر على شكل بقع بنية اللون أو نزيف طفيف.
  • تغير شكل الثدي: يتغير شكل الثدي عند المرأة الحامل بشكل يمكن ملاحظته، ولكن هذا يحدث بعد الأسبوع الأول بعد انقطاع الدورة، لذلك يبدو الثدي منتفخًا قليلاً ويصاحبه بعض الآلام
  • زيادة الإفرازات المهبلية: تبدو الإفرازات المهبلية عند المرأة الحامل كثيفة وكريمية وتستمر أثناء الحمل.
  • الشعور بالدوخة أو الإغماء: قد يكون هذا نتيجة التغيرات الهرمونية، فمع الحركة المفاجأة يمكن لبعض السيدات أن يفقدن الوعي.
  • الشعور بالإرهاق والتعب: وهو أمر شائع في المراحل المبكرة من الحمل، نظرًا لأن هرمون البروجسترون يرتفع بشكل ملحوظ، مما يسبب النعاس والتعب والخمول والكسل.
  • آلام الظهر: تشعر المرأة الحامل بآلام شديدة في الظهر بالرغم من أنها ببداية حملها.
  • ضيق التنفس: تشعر بعض النساء بهذه الحالة في المراحل المبكرة من الحمل لأن الجنين يحتاج إلى الأكسجين.

أسباب تأخر الدورة الشهرية بدون حمل

قد تكون هناك أسباب كثيرة لتأخر الدورة الشهرية، فليس الحمل هو السبب الوحيد في ذلك، لذلك سوف نستعرض أهم الأسباب الأخرى وراء عدم انتظام الدورة الشهرية، ومنها:

  • وجود مشاكل تتعلق بعدم التوازن الهرموني.
  • حدوث بعض التغيرات النفسية والأنثوية.
  • زيادة الوزن بشكل كبير، أو الإصابة بالنحافة.
  • تلقي المرأة علاجًا كيميائيًا يؤثر على الدورة الشهرية.
  • ممارسة الرياضة باستمرار لعدة ساعات في اليوم دون الحصول على الطاقة الكافية يؤدي إلى حرق السعرات الحرارية أسرع وبالتالي يؤثر على الهرمونات ويؤخر الصحة العامة.
  • يمكن أن يؤدي الإصابة بتكيس المبيض إلى تأخير الدورة الشهرية.
  • حدوث مشاكل بالغدة الدرقية، حيث تعد الغدة الدرقية مصدرًا مهمًا للهرمونات التي تنظم الدورة الشهرية، وحدوث خلل بها يمكن أن يؤدي مشاكلات صحية منها تأخر نزول الدورة الشهرية.
  • قد تكون العقاقير المستخدمة في العلاج النفسي كالإصابة بالاكتئاب أو الفصام من أسباب عدم انتظام الحيض.
  • الرضاعة الطبيعية تؤدي إلى انقطاع الطمث لعدة أشهر.

هل تقدم الدورة الشهرية من علامات الحمل

والسؤال الذي يطرح نفسه الآن، هل تقدم الدورة الشهرية من علامات الحمل أيضًا؟، فأحيانًا قد تشعر المرأة ببعض علامات الحمل المبكرة قبل أسبوع من بداية الدورة الشهرية.في الواقع، يقول الأطباء أن تقدم الدورة الشهرية ونزول بقع الدم قد تكون علامات على الحمل في بعض الحالات بسبب غرس البويضة في بطانة الرحم بعد الإخصاب، مما ينتج عنه نزيف خفيف يشبه الحيض. وبالرغم من ذلك فمن الضروري أن يصاحب ذلك بعض الأعراض الأخري منها التالي:

  • التعب والإرهاق.
  • تغيرات الثدي.
  • تصبح أكثر امتلاء وأكثر إيلاما.
  • التغيرات العاطفية، مثل الحالة المزاجية السيئة.
  • عدم تقبل رائحة بعض الطعام.
  • زيادة تدفق الدم في الكلى بسبب التغيرات الهرمونية مما يؤدي إلى كثرة التبول.

اقرأ أيضًا: فوائد حبوب دوفاستون للحمل كعقار فعال ، واستخدامه لتثبيت الحمل

تقييم مدة تأخر الدورة الشهرية

يمكن معرفة إذا كانت الدورة الشهرية طبيعية أم لا لتحديد مدى انتظامها من عدمه عن طريق الاحتفاظ بتقويم الدورة الشهرية لتحديد التغييرات المفاجئة التي قد تحدث في الدورة الشهرية، ويتضمن ما يلي:

  • مدة الدورة الشهرية أي تاريخ البداية وتاريخ انتهاءها.
  • تسجيل ما إذا كانت تدفق بشكل طبيعي أم بها تجلطات دموية.
  • معدل شدة الألم، هل يمكن احتماله أم هناك ضرورة لتناول العقاقير المسكنة؟
  • التغيرات المزاجية التي تحدث، وهل تحدث قبل الدورة الشهرية أم أثناءها؟

أسباب تقدم الدورة الشهرية

مثلما يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية بدون حدوث حمل، يوجد أيضًا عدد من الأسباب التي تؤدي إلى تقدم الدورة الشهرية ونزولها قبل موعدها، تتضمن ما يلي:

  • التغيير الهرموني: خلال فترة المراهقة يتعرض الجسم إلى الكثير من التغييرات الهرمونية المختلفة والتي تؤدي إلى اضطراب الدورة الشهرية بشكل كبير سواء بتأخر الدورة أو تقدمها.
  • العلاقة الحميمة: يمكن أن يؤثر ممارسة العالقة الحميمية على وقت نزول الدورة الشهرية، خاصة إن لم تُمارس لفترة طويلة، حيث يتم إفراز إنتاج هرموني يؤدي إلى نزول الحيض.
  • بذل مجهود زائد: ينتج التعب والإجهاد نتيجة حدوث خلل التوازن الهرموني بالجسم والذي يؤدي إلى حدوث انقباضات رحمية وتمدد بالأوعية الدموية، وبالتالي فصل البطانة الرحمية مبكرًا ونزول الحيض.
  • اتباع أنظمة غذائية قاسية: إن حصول الجسم على كميات منخفضة من الفيتامينات والمعادن اللازمة له يؤدي إلى اضطراب عمل تخثر بالدم.
  • تناول حبوب منع الحمل: تؤثر حبوب منع الحمل على موعد نزول الدورة الشهرية بسبب الهرمونات التي تحتوي عليها.

متى يجب استشارة الطبيب

هناك بعض أعراض اضطرابات الدورة الشهرية التي تتطلب الذهاب إلى طبيب أمراض النساء للحصول على إجابة وافية وتلقي العلاج المناسب والتي تتضمن ما يلي:

  • تأخر الدورة الشهرية بالتزامن مع سلبية نتيجة اختبار الحمل.
  • في حالة وجود أعراض الحمل مع تأخر الدورة الشهرية وظهور نتيجة اختبار الحمل سلبيًا.
  • ضرورة استشارة الطبيب في حالة إيجابية اختبار الحمل وحدوث نزيف.
  • حدوث آلام شديدة ومستمرة في البطن.

وبنهاية المقال نتمنى أن نكون قد قمنا بتقديم إجابة كافية ووافية حول هذه الأسئلة الهامة ما هي مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل وهل تقدم الدورة الشهرية من علامات الحمل ؟، بالإضافة إلى توضيح الأسباب التي تؤدي إلى تأخر أو تقدم الدورة الشهرية وكيفية عمل تقييم لفترة الحيض للتعرف على مدى انتظامها من عدمه. هذا إلى جانب إيضاح الأعراض التي لا يمكن إهمال استشارة الأطباء بها.

اقرأ أيضًا: علاج تكيس المبايض بالأعشاب بأكثر من طريقة فعالة ومجربة

المصادر

https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/womens-health/in-depth/menstrual-cycle/art-20047186

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top
×Close search
Search