skip to Main Content

نقص فيتامين دال والحمل وتأثير هذا النقص على صحة الحامل والجنين

نقص فيتامين دال والحمل

الفيتامينات بمختلف أنواعها تحتاج إليها الحامل طوال فترة الـ9 أشهر، حيث إن نقص فيتامين دال والحمل قد يرتبط بتغيرات عدة كغيره من الفيتامينات والمغذيات الأخرى.

حيث إن كل تلك العناصر مجتمعة لها دور في دعم مراحل نمو الجنين، وإذا حدث أي نقص أو زيادة مفرطة في أي نوع قد يتسبب في نتائج خطيرة تصيب الحامل والجنين.

لذلك نجيب اليوم عن سؤال هل نقص فيتامين د يؤثر على الحمل وما التغيرات والأضرار التي قد يسببها، كل هذا وأكثر نتعرف عليه عبر الأسطر المقبلة.

نبذة عن فيتامين د

يمثل أحد أنواع الفيتامينات والمُغذيات التي يحتاج إليها الإنسان بنسب قليلة، كما أنها من المركبات الستيرويدية.

إذ أنه ينتج من الكوليسترول إذا ما تعرض جلد الإنسان إلى أشعة الشمس طوال فترة معينة، ويساهم في بناء وتقوية العظام.

لكن لأن البعض قد لا يجد الوقت الكافي لاكتساب هذا الفيتامين من أشعة الشمس، باتت هنالك طرق أخرى يمكن الحصول عليه من خلالها.

سواء كان هذا عبر الأطعمة مثل الأسماك وكبد الحيوانات والزبدة وغيرها، أو من خلال المكملات الغذائية الطبية.

قد يهمك:- حبوب الكالسيوم والحديد للحامل وأهم المعادن والفيتامينات خلال الحمل

هل يؤثر فيتامين د على الحمل؟

بالتأكيد يحتاج جسم الحامل إلى الحصول على كميات مناسبة من فيتامين د لتضمن النمو الصحي والسليم للجنين.

حيث نقص فيتامين دال والحمل قد يسبب بعض المضاعفات التي يمكن تفاديها عبر الحصول على ما يكفي من Vitanin D.

والذي بمجرد الحصول عليه يمكن أن يقدم للحامل والجنين عدد من الفوائد المتعددة جراء ذلك والتي تضم:

يعزز من قوة العظام والأسنان

إذ أن فيتامين د من خواصه الهامة دعم امتصاص الكالسيوم والفوسفات بالجسم عبر إفراز هرمون الكاليستريول، وكليهما يساهم في تعزيز النمو الصحي للعظام والأسنان.

ومع نقص فيتامين دال والحمل قد لا ينتج كميات وافرة من هذا الهرمون، ومنه قد يصاب الجنين فيما بعد بمرض الكساح.

يقلل من خطر الإصابة بتسمم الحمل

حيث أثبتت دراسات أجريت على نحو 7033 امرأة خلال عام 2019م أنه بفضل استهلاك الحوامل كميات كافية من فيتامين د قلل هذا من الإصابة بما قبل تسمم الحمل.

يساعد خلال الولادة

ذلك لأن هنالك عدد من مستقبلات فيتامين د متواجدة في كلاً من الرحم والقليل من المشيمة، فيا يؤثر على قوة انقباض الرحم أثناء الولادة.

كما أنه يساهم في تحسين جهاز المناعة للحامل، وهو ما يساعد في الحد من خطر تعرضها للعدوى خلال الولادة.

هل نقص فيتامين د يؤثر على الحمل؟

يمكن القول أن نقص فيتامين دال والحمل مرتبط للغاية، حيث إن هذا النقص الناتج إما عن عدم التعرض للشمس أو عدم تناول المكملات الغذائية الكافية قد يؤثر على الحامل.

وللإجابة عن هل تناول فيتامين د يؤثر على الحمل، تجدد أن أي نقص قد يتسبب في الإصابة بالتالي:

الإصابة بسكري الحمل

مع الأخذ في الاعتبار أن نسب فيتامين د الكفية لها دور في المحافظة على توازن مستوى السكر بالدم.

لتجد أن أي نقص في مستوياته تتسبب في خلل بالسكر.

وفي المقابل أثبتت دراسات حديثة أنه إذا ما تناولت الحامل نحو 50.000 وحدة من فيتامين د خلال 3 أسابيع.

كان هذا سبباً في تحسن كلاً من مستويات الأنسولين والغلوكوز الصومية بالدم، ومنه تتجنب خطر الإصابة بسكري الحمل.

الولادة القيصرية

من تأثير نقص فيتامين د والحمل أنه قد يرفع من معدلات الولادة القيصرية، وذلك ما يرجع إلى كونه يتسبب في التهاب المهبل البكتيري.

ومن ناحية أخرى قد يرفع نقص فتامين د خطر الولادة المبكرة للحامل، كما قد يكون له دور ف انخفاض وزن المولود فيما بعد.

تعرف على:- فوائد فوليك اسيد قبل الحمل ولماذا هذا المكمل مهم جدا للحامل

هل يؤثر نقص فيتامين د على الحمل والجنين؟

انخفاض مستويات فيتامين د في جسم الحامل يتسبب عنه نقص في مستويات الكالسيوم لدى الجنين.

بالتالي يرفع هذا من خطر إصابته بالتشنجات، وقد يتسبب كذلك في الإصابة بالكساح على الرغم من أن معدلات الإصابة به نادرة.

كما إن هذا النقص قد يؤدي إلى نمو غير طبيعي بعظام الجنين، وكذلك تلف يصيب مينا الأسنان.

من الوارد كذلك أن يتسبب هذا في انخفاض بكثافة العظم والذي يرفع من معدل الإصابة بالتصلب اللوحي لدى الأطفال.

كما قد يظهر تأثيره في المراحل العمرية الأولى للطفل بعد الولادة في صورة مشاكل بالجهاز التنفسي، وفي المراحل المتأخرة من حياته قد يصاب بالفصام.

هل نقص فيتامين دال يؤخر الحمل؟

للإجابة عن هل فيتامين د يساعد على الحمل تجد أنه كلما ازدادت مستويات فيتامين د الطبيعية بجسم المرأة ازداد فرصة حدوث الحمل.

وهذا ما تم إثباته في بعض الدراسات التي أجريت على 2700 امرأة خلال عام 2018م.

وبناءً على نتائج تلك الدراسة وُجد ارتفاع يصل إلى 46% في فرص حدوث الحمل بين النساء ممن يمتلكن مستويات طبيعية من فيتامين د.

لذلك تجد على الطرف الأخر أن نقص فيتامين د يمنع الحمل أو يؤخر فرصة حدوثه من الأساس.

وعلى الأرجح هذا يفسر الحاجة إلى ضرورة إجراء فحص مستوى فيتامين د الذي تحتاج المرأة إلى القيام به باعتباره جزء من اختبارات الخصوبة.

ووفقاً لنتائج الفحص إذا وُجد أنها تعاني من نقص هذا الفيتامين، سرعان ما تم منحها مكملات غذائية مناسبة.

هل نقص فيتامين د يمنع الحمل أو يسبب الإجهاض؟

حالياً لا تتواجد أي دراسات كافية قد تثبت صحة هذا الأمر من عدمه، لكن هنالك بعض الدراسات التي رصدت من خلالها بعض الملاحظات عن ذلك.

حيث إن نقص فيتامين د بالأشهر الأولى من فترة الحمل قد تتسبب في احتمالية إجهاض الجنين.

لكن في المقابل إذا حافظت المرأة على تناول كميات كافية وطبيعية من فيتامين د، قلل هذا من مخاطر الإجهاض خاصةً إذا تم المحافظة على ذلك طوال الـ8 أسابيع الأولى من الحمل.

الجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين د للحامل

توصي منظمة الصحة العالمية بضرورة حصول الحامل على ما لا يقل عن 2000 وحدة دولية من فيتامين د خلال الحمل.

كما لابد ألا تزيد الجرعة اليومية منه عن 4000 وحدة دولية لتجنب الإفراط منه.

حيث من الممكن أن ينتج عنه ضعف عام بالجسم وتبول متكرر ناتج عن زيادة الكالسيوم بالجسم.

لذلك طالما حافظت على المعدلات الطبيعية للجرعة الموصي بها يمكن للدم الحصول على ما يحتاج إليه منه.

مع العلم أنه لابد من مراجعة الطبيب المختص بهدف إجراء بعض الفحوصات والتحاليل التي على أساسها تتحدد الكمية الطبيعية الأنسب لكل حامل.

علاج نقص فيتامين دال والحمل

في سبيل تجنب أياً من المضاعفات الخطيرة الناتجة عن نقص فيتامين د تحتاج الحامل إلى إجراء كل التحاليل المطلوبة بهدف تحديد ما تحتاج إليه من كمية فيتامين د المناسبة.

كما لابد على الحامل في نفس الوقت المحافظة على اتباع نمط غذائي صحي وغني بالمصادر الطبيعية.

وهي التي تحتوي على فيتامين د المفقود بعد مراجعة واستشارة من الطبيب.

ومن أبرز المصادر الغذائية التي يمكن الاعتماد عليها كلاً من:

  • السمك.
  • المحار.
  • الحليب.
  • الكافيار.
  • البيض.
  • التونة.
  • زيت كبد سمك القد.
  • الروبيان.

إلى جانب التعرض اليومي إلى أشعة الشمس وخاصةً في الفترة المبكرة من الصباح الباكر حيث هذا من شأنه مساعدة الحامل والجنين على حد سواء.

المصادر:-

Healthline

Nordicnaturals

Ncbi

Americanpregnancy

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top
×Close search
Search